( أعمال المجمع ) أعمال المجمع : 1 ـ دراسة الألفاظ والأساليب والمصطلحات الجديدة في العلوم والآداب والفنون التي لم تدرسها المجامع من قبل . 2 ـ دراسة لهجات القبائل في الجزيرة العربية وما حولها تصحيحا وتأصيلا . 3 ـ إصدار مجلة علمية محكمة ورقية وإلكترونية دورية . 4 ـ دراسة ما يقدّمه المتصفحون من أسئلة ومقترحات. 5 ـ التواصل مع الدارسين وطلبة العلم بواسطة الهاتف (الخط الساخن) كل يوم . 6 ـ تقديم الرأي والمشورة في الصياغة اللغوية لجهات معينة (الجهات الرسمية، القضاء، المحاماة، العقود) . *** للتواصل مع المجمع عبر بريده الشبكي / m-a-arabia@hotmail.com /*** |

مجمع اللغة العربية بمكة يعلن عن إطلاق عضوياته الجديدة
لطلب العضوية:
اضغط هنا

 


الانتقال للخلف   منتدى مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية > القسم العام > البحوث و المقالات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
رقم المشاركة : ( 1 )
 
شمس
مشرف

شمس غير موجود حالياً

       
رقم العضوية : 2246
تاريخ التسجيل : Dec 2014
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 6,054
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :
جهات الاتصال :
افتراضي التداخل اللغوي في المجتمع العربي

كُتب : [ 04-15-2018 - 05:26 PM ]


التداخل اللغوي في المجتمع العربي



بقلم: فوزية طيب عمارة*



مقدمة:

تعتبر اللغة وسيلة من وسائل الاتصال بين المجتمعات على اختلافها العربية منها والغربية، وعنصر مهم في الحياة ورمز للهوية الفردية والاجتماعية، وعن طريق إحتكاك اللغات مع بعضها البعض تحدث ظاهرة إنسانية إجتماعية وهي ما يطلق عليها “التداخل اللغوي “، باعتبارها ظاهرة قديمة حتمية بواسطتها يتم التطلع على المجتمعات الأخرى، وبفضلها يكون الازدهار والتطور في مختلف المجالات، ويحدث هذا التداخل نتيجة لعدة أسباب وعوامل .

تعريف التداخل:
لغة:
لقد تعددت تعريفات التداخل اللغوي في جُل المعاجم اللغوية، و جاء في أساس البلاغة للزمخشري تعريف لمصطلح التداخل بأن “دخل هو دخيل فلان، وهو الذي يداخله في أموره كلها، وهو دخيل في بني فلان إذا انتسب معهم وليس منهم، وهم دُخلاء فيهم “1.

ويقول ابن منظور في كتابه لسان العرب “التداخل هو الإلتباس والتشابه، وهو دخول الأشياء في بعضها البعض”2.

وجاء في المعجم الوسيط ” تداخلت الأشياء مداخلة وإدخالا: دخل بعضها في بعض، تداخلت الأشياء: دخلت والأمور التبست وتشابهت “3.

اصطلاحا:
لقد عرًف “لويس جون كالفي” التداخل أخذا عن فانريش “uriel-weinriche ” “يدل لفظ التداخل على تحوير remaniement” للبنى الناتج عن إدخال عناصر أجنبية في مجالات اللغة الأكثر بناءا مثل مجموع النظام الفونولوجي، وجزءا كبيرا من الصرف والتركيب، وبعض مجالات المفردات (القرابة واللون والزمن )4.

و يعرفه عبد الرحمن الحاج صالح بقوله “دخول الجمل في بعضها البعض، أو تفرع جملة عن جملة أخرى، أي وجود جملة فرعية داخل جملة أصلية “5.

كما جاء في قاموس اللسانيات وعلوم اللغة أنه” كل متكلم عليه أن يستخدم في لغته الأصل عدة خصائص منها الصوتية، والصرفية، والتركيبية، والمعجمية للغة أجنبية من غير لغته6. فالتداخل اللغوي هو تداخل شيء في شيء آخر .

تعريف الفصحى:
لغة:

يقول ابن فارس في معجم مقاييس اللغة:” الفاء والصاد و الحاء أصل يدل عل خلوص في الشيء، و نقاء من الشوب و من ذلك اللسان الفصيح الطليق… و الأصل أفصح اللبن: سكنت رغوته وأفصح الرجل: تكلم العربية، و فصح: جادت لغته حتى لا يلحن”7.

يشير الفيومي بقوله: ” وأفْصَحَ عن مراده: أظهره، وأفصح: تكلّم بالعربية، وفَصُحَ العجميُّ من باب قَرُبَ، جادت لغته فلم يلحن، وقال ابن السكيت أيضًا (أفصح) الأعجميُّ بالألف تكلَم بالعربية. فلم يلحن، ورجُلٌ فصيحُ اللسان”8.

اصطلاحا:

من التعاريف الإصطلاحية للعربية الفصحى يقول حسام البهنساوي: “اللغة الفصحى هي ذلك المستوى الكلامي الذي له صفة رسمية والذي يستعمله المتعلمون تعلما راقيا”9.ويقول ابن الأثير في المثل السائر ” إن الكلام الفصيح هو الظاهر البيّن، وأعني بالظاهر البيَن أن تكون ألفاظه مفهومة لا يحتاج في فهمها إلى استخراج من كتاب لغة، وإنما كانت بهذه الصفة، لأنها تكون مألوفة في الاستعمال بين أرباب النظم والنثر”10.

اللغة العربية الفصحى هي اللغة التي تُدوًن بها النصوص العربية، فهي لغة القرآن الكريم وجسر الاتصال والتواصل بين الناس، فهي من اللغات الراقية والغنية بالفصاحة والبلاغة، و نافذة نطل بواسطتها على الثقافات الأخرى، ومن حيث قواعد العربية يقول الدكتور مصطفى جواد: ” من حفظ القواعد العامة لتركيب الجمل، وتدارس الكتب الأدبية العربية، أمكنه أن يكون فصيحا “11.

تعريف العامية:
لغة:

من التعاريف اللغوية للعامية يقول “ابن فارس” في المقاييس ” عمَّنا هذا الأمر يعُمّنا عموما، إذا أصاب القوم أجمعين، والعامة ضد الخاصة، يقال: فلان ذو عُمِّية أي أنه يعُمُّ بنصره أصحابه لا يخُصّ، عمَّم اللبن، أرغى“12.

يعرفها الفيروز أبادي “عَمٍيَ كَرَضِيَ، وعَمِيَ: ذهب بصره كله، وتَعَمّى فهو أعمى، وعم من عُمي: وعُمْيَات وعُماةٍ، وعمَّاهُ تَعْمِيَةً: صيَّرَهُ أعمى، والعَمَى أيضاً: ذهاب بَصَرِ القلب، والأعماءُ: الجُهَّلُ، وعُمَى يَعْمِى: سال، والعَمَى: القيامةُ والطولُ والغبارُ، والمُعْمِّي: الأسد”13

اصطلاحا:

اللغة العامية أو الدارجة على حد تعبير بعض الدارسين هي لغة الشوارع والبيوت، ولغة التجار والحرفيين ولغة عامة الناس، ” فهي تنقل لنا التراث اللغوي والشعبي بما في ذلك من قصص وأسطورة وحكايات وأمثال شعبية، والعامية ليست واحدة بل متعددة حسب كل منطقة. فالعاميات أو الدارجات العربية، إنما هي مجبولة بتاريخ هذه الأمة وتراثها، وحضارتها، ثم إن كثيرا من مفرداتها وأساليبها، وصيغها فصيحة بلا أدنى شك “14، وعرًفها أحد الباحثين بقوله: ” نمط من الاستخدام اللغوي داخل اللغة الواحدة يتميز عن غيره من الأنماط داخل نفس اللغة بجملة من الخصائص اللغوية الخاصة، ويشترك معها في جملة من الخصائص اللغوية العامة “15، وعلى هذا تكون اللهجة شكل من أشكال الأداء داخل النظام اللغوي الواحد، يتميز عن غيره من الأداءات في خصوصياته المشكلة له، ويشترك معها في علاقته بالنظام الشامل الجامع لها وهو اللغة، وبالتالي فإن علاقة اللغة باللهجة هي علاقة العام بالخاص16، فكل لغة تنقسم إلى عدة لهجات خاصة بكل منطقة وذلك حسب الموقع الجغرافي، وقد نجد بين اللهجة والأخرى عدًة خصائص تشترك فيها، و الاختلاف بينهما يكمن في بعض الألفاظ فقط .

مصطلحات الدراسة:
الثنائية اللغوية والإزدواجية اللغوية:
إن المجتمعات العربية اليوم تعيش في ظل تعددية اللغات، وهذا ما نجده عند جُل الدول العربية مثل: تونس، الجزائر، المغرب، ….إلخ، فالدراسات التي تناولت مصطلحي “الثنائية اللغوية ” و “الإزدواجية اللغوية ” لم يفرقوا بينهما وتضاربت الآراء في التعريف لكل منهما، ونجد ” فيشمان ج ” اعتبرهما عملة واحدة ويقول في ذلك ” ثنائية اللغة صفة مميزة للتصرف اللغوي على المستوى الفردي، أما ازدواجية اللغة فإنها خاصية من خصائص التنظيم اللغوي على مستوى المجتمع، وثنائية اللغة هي سمة الاستخدام اللغوي من قبل الأفراد، بينما إزدواجية اللغة وصف لتخصيص المجتمع لوظائف معينة للغات أو لهجات مختلفة “17، وعندئذ فالثنائية اللغوية تخص الفرد، في حين نجد الإزدواجية اللغوية تخص مجتمع بأكمله.

إن هذين المصطلحين “الإزدواجية والثنائية ” يختلفان من ناحية ترجمتهما، ومن ” ترجمهما عن الفرنسية خالف من ترجمهما عن اللغات الأوربية الأخرى، كما أن كثرة الدراسات وتشعبها في هذا المجال زاد من سوء الفهم وعدم وضوح الرؤيا عند علمائنا، فنجد من يستعمل مصطلح ( Diglossia) ويقصد به الثنائية، ويستخدم ( Bilingualism ) ويريد به الازدواجية ومن يعمل عكس ذلك، ظهر هذا في الكتابات التي تناولت هذه الظواهر اللغوية “18، فالثنائية اللغوية إذا هي وجود لغتين مختلفتين كاللغة العربية مثلا واللغة الفرنسية، أو الانجليزية والفرنسية، بينما الإزدواجية اللغوية تكون بين اللغة واللهجة العامية في المجتمع الواحد .

التعدد اللغوي:
التعدد اللغوي ظاهرة موجودة في كل المجتمعات ويكون هذا نتيجة لعدة أسباب أدت إلى ظهوره، فلا يوجد أي مجتمع عربي كان أو غربي يخلوا من هذه الظاهرة .

لقد ورد تعريف التعدد اللغوي عند “جون ديبوا” بأنه “تعدد أكثر من لغة وذلك في مجتمع، أو لدى فرد واحد حتى تستعمل في التواصل”19، كما ورد في معجم المصطلحات الألسنية أنه “عدد اللغات تستعمل في مناطق معروفة”20.

التعدد اللغوي هو من بين العوامل التي تؤدي إلى التطور والنمو بين المجتمعات وخاصة العربية منها، وذلك من عدة جوانب كالثقافة، والدين، والتطور العلمي والتكنولوجي،…الخ، باعتباره المحرك الأساسي والفعًال في عملية الاتصال والتواصل .

التداخل اللغوي في المجتمع العربي: التداخل اللغوي له أهمية كبرى وفائدة عظيمة على المجتمع، ومن بين لهجات المجتمعات العربية نجد:
اللهجة العامية الجزائرية: هي إحدى اللهجات العربية وتستعمل في الجزائر، وهي كغيرها من اللهجات العربية الأخرى سليلة العربية الفصحى التي طرأت عليها بعض التغييرات21، ومن الألفاظ المتداولة في المجتمع الجزائري نجد:

أصبر – صبر، جا – جاء ، قرا – قرأ، راح – ذهب، طاح -سقط، وخر-ابتعد ، أخزر-أنظر، بلًع -أسكت، أرواح -تعالى، حوًس- تجوًل .

اللهجة العامية المغربية : هي إحدى اللهجات العربية تصنف ضمن اللسان المغاربي، يستعملها أغلب المغاربة كلغة التواصل، كما أنها اللهجة الأم ل 50 بالمائة من المغاربة، ومحكية في بعض المناطق كلسان ثانوي وذلك في الأقاليم الناطقة باللغة الأمازيغية 22، ومن الألفاظ المتداولة في المجتمع المغربي نجد:

” أشكون جا- آ شقرا – أخوك –آش خسر “23

زوينة- جميلة ، آش باغي – ماذا تريد، كغادي نقلك-أريد أن أقول لك، آجي- تعالى، تسعود- تسعون .

اللهجة العامية التونسية: هي مرآة التاريخ تونس العريق الثري المتنوع، وصورة لمختلف المؤثرات والحضارات التي عرفتها البلاد، إلا أن الصبغة العربية تبقى أساسية غالبة، فهي دارجة عربية كشقيقاتها العربيات، وأن ما فيها من تنوع لا ينفي وحدة اللغة العربية، ولا يتعارض معها، وإنما هو يثريها ويمتنها24.وفي ذلك قوله تعالى ﴿ وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّلْعَالِمِينَ﴾البقرة: 22. ومن الألفاظ المتداولة في المجتمع التونسي نجد:

” ايجا، تعالى – تعالى ، ما فمًاش –لا يوجد ، على كيفك- كما تريد ،الشلاًكة – نعل،

المريول- التريكو ، الصورية، الشميز –القميص، الكلاسط- الجوارب ، مزيان –الزينة”25.
التداخل بين لهجات الدول العربية ( الجزائرية، المغربية، التونسية ) :

كل لهجات الدول العربية لها أصل فصيح في اللغة العربية، ومن الألفاظ المشتركة بينهم نجد:

الجزائرية المغربية التونسية

دار دار دار

زربوط زربوط زربوط

صباط صباط صباط

فوطة فوطة فوطة

الألفاظ المتداولة في المجتمعات العربية والاختلاف بينهما:

الجزائرية المغربية التونسية

واش حوالك آش حوالك شنو حويلك

باغي نقولك كغادي أنقلك باش نقولك

يخليك، يعيشك يعيشك يعيشك

شتابيك آش بيك شبيك

كوزينة كوزينة كوجينة

قرعة، بوتاية قرعة دبُوزة

الدخيل الأجنبي على المجتمع العربي:

كريو: Crayon قلم الرصاص

كايي: Cahier كراس

جورنان: Journal الجريدة

فريجيدار: Réfrigérateur الثلاجة

التلفزيون: Télévision التلفاز

كليماتيزور: Climatiseur مكيف الهواء

التداخل اللغوي ظاهرة إنسانية إجتماعية موجودة في المجتمعات العربية، وبالرغم من إختلاف بعض الكلمات المتداولة في المجتمعات العربية إلا أنها قريبة جدا من العربية الفصحى، فالتداخل اللغوي في المجتمع العربي ضرورة حتمية إيجابية لابد أن تستمر وذلك من أجل إنجاح عملية الاتصال والتواصل.

الهوامش:

* جامعة حسيبة بن بوعلي-الشلف- ”الجزائر “
الباحثة في الدكتوراه، جامعة حسيبة بن بوعلي-شلف-الجزائر

الزمخشري، أساس البلاغة، تح: محمد باسل عيون السود، دار الكتب العلمية، بيروت، لبنان، ط1، (1419ه/1998م)، ج1، ص281 .
ابن منظور، لسان العرب، دار الجيل، بيروت، 1988م، ج2، ص957.
معجم الوسيط، مجمع اللغة العربية، مطابع دار المعارف، مصر، دت، ج1، ص174.
لويس جون كالفي، علم الاجتماع اللغوي، ترجمة: محمد يحياتن، دار القصبة للنشر، الجزائر، 2006م، ص34.
عبد الرحمن الحاج صالح، مشروع الذخيرة اللغوية وأبعادها العامة التطبيقية، مجلة الآداب جامعة قسنطينة، معهد الآداب، العدد03، 1996م، ص35.
Dictionnaire de linguistique des sciences des langue la rousse, Italie, 1999, p252.
ابن فارس، مقاييس اللغة، تح: عبد السلام محمد هارون، دار إحياء الكتب العربية، القاهرة، دط، دت، مادة(ف ص ح)، ج4، ص506.
أحمد بن محمد علي الفيومي المقرئ، المصباح المنير في غريب الشرح الكبير، الناشر مكتبة لبنان، 1987م، ص180.
حسام البهنساوي، العربية الفصحى ولهجاتها، المكتبة الدينية القاهرة، 2004م، ص6
ضياء الدين ابن الأثير، المثل السائر في أدب الكاتب والشاعر، قدمه وعلق عليه أحمد الحوفي، بدوي طبانة، القسم الأول، دار نهضة مصر للطبع والنشر، الفجالة، القاهرة، دط، دت، ص91.
محمد كريم الكواز، الفصاحة في العربية المفاهيم والأصول، مؤسسة الانتشار العربي، بيروت، لبنان، ط1، 2006م، ص16.
ابن فارس، مقاييس اللغة، ج4، ص18.
فيروز آبادي، القاموس المحيط، مكتب تحقيق التراث في مؤسسة الرسالة بإشراف محمد نعيم العرقسوسي، مؤسسة الرسالة للطبع والنشر والتوزيع، ط8، (1436ه/2005م)، ص1315.
محمد أسعد النادري، فقه اللغة مناهله ومسائله، المكتبة العصرية صيدا بيروت، (1430ه/2009م)، ص361.
محمد محمد داود، العربية وعلم اللغة الحديث، دار غريب القاهرة، دط، 2001م، ص64.
أحمد برماد، أزمة التداخل اللغوي بين العامية والفصحى في المدرسة الجزائرية، الأكاديمية للدراسات الاجتماعية والانسانية، ص58.
باديس لهوميل، نور الهدى حسني، مظاهر التعدد اللغوي في الجزائر وانعكاساته على تعليمية اللغة العربية، جامعة محمد خيضر، بسكرة، ص109.
المرجع نفسه .
Dubios et autre, Dictionnaire de Linguistique, paris, Larousse, 1973, p368.
مبارك مبارك، معجم المصطلحات الألسنية، فرنسي-إنجليزي-عربي، دار الفكر اللبناني للطباعة والنشر، بيروت، ط1، 1995م، ص229.
معجم اللهجات المحكية blog sport.com
https://ar.wikipedia
S.S. ENGLISH Edition R.P.Lerchundi Moorish- ARABIC Grammar .
blogsport.com
قاموس اللهجات التونسية الإصدار الأول، ص45-48.



المصدر


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على الموضوعات
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الموضوعات المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
المجتمع الأكاديمي العربي مطالب بتسريع إنتاج المعرفة باللغة المحلية مصطفى شعبان أخبار ومناسبات لغوية 0 11-17-2017 04:25 AM
التداخل اللغوي وتأثيره على الكفاءة اللغوية بين الجاحظ وابن خلدون شمس البحوث و المقالات 1 01-06-2017 02:54 PM
الملتقى الدولي: التداخل اللغوي وأثره التعليمي بالجزائر داكِنْ أخبار ومناسبات لغوية 0 09-21-2015 02:50 PM
الجامعة العربية الأمريكية تنظم محاضرة بعنوان "الأمن اللغوي لإفادة المجتمع المحلي" للعربية أنتمي أخبار ومناسبات لغوية 0 04-20-2015 07:51 AM
دور اللغة العربية في بناء المجتمع العربي وتطوره(للمسابقة الشهرية ) الشهد مقالات مختارة 0 10-01-2014 06:13 PM


الساعة الآن 05:25 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc. Trans by