( أعمال المجمع ) أعمال المجمع : 1 ـ دراسة الألفاظ والأساليب والمصطلحات الجديدة في العلوم والآداب والفنون التي لم تدرسها المجامع من قبل . 2 ـ دراسة لهجات القبائل في الجزيرة العربية وما حولها تصحيحا وتأصيلا . 3 ـ إصدار مجلة علمية محكمة ورقية وإلكترونية دورية . 4 ـ دراسة ما يقدّمه المتصفحون من أسئلة ومقترحات. 5 ـ التواصل مع الدارسين وطلبة العلم بواسطة الهاتف (الخط الساخن) كل يوم . 6 ـ تقديم الرأي والمشورة في الصياغة اللغوية لجهات معينة (الجهات الرسمية، القضاء، المحاماة، العقود) . *** للتواصل مع المجمع عبر بريده الشبكي / m-a-arabia@hotmail.com /*** |

مجمع اللغة العربية بمكة يعلن عن إطلاق عضوياته الجديدة
لطلب العضوية:
اضغط هنا

 


الانتقال للخلف   منتدى مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية > ركن الفتاوى اللغوية > أنت تسأل والمجمع يجيب

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
رقم المشاركة : ( 1 )
 
أبو عبد الرحمن التاهرتي
عضو جديد

أبو عبد الرحمن التاهرتي غير موجود حالياً

       
رقم العضوية : 8159
تاريخ التسجيل : Jan 2019
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 13
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :
جهات الاتصال :
افتراضي الفتوى (1821) : معنى الظرف العامل في الحال

كُتب : [ 02-22-2019 - 01:29 PM ]


جاء في تفسير الحلالين عند قوله تعالى: (وَلَهُ الدِّينُ واصِبًا) دائمًا حال من الدين والعامل فيه معنى الظرف ا.هـ السؤال أين معنى الظرف في الآية؟
فقد أشار سيبويه إلى معنى الظرف العامل في الحال في نحو قولك: (فيها عبد الله قائمًا)، وأشار إلى ذلك السيرافي في شرح قول النابغة: (في أنيابها السم ناقع) فيما لو نصب "ناقعًا"، وذكره المجاشعي في "شرح عيون الإعراب" عند ذكر العامل في الحال قال: (ومعنى الفعل -أي العامل في الحال- على ضربين ... والثاني ما دل عليه الظرف من الاستقرار نحو قولك: (فيها زيد قائمًا) ا.هـ، وذكر ذلك الزمخشري في "الكشاف" عند قوله تعالى: (لا رَيْبَ فِيهِ) فكل من أشار إلى ذلك ممن مضى ذكرهم إنما ذكره مع "في" التي تفيد الظرفية وليس مع اللام التي تفيد الاستحقاق كما في الآية: (لَهُ الدِّينُ).
بينوا لنا ذلك وجزاكم الله خيرًا.



التعديل الأخير تم بواسطة د.مصطفى يوسف ; 03-06-2019 الساعة 08:33 PM
رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 2 )
د.مصطفى يوسف
عضو نشيط
رقم العضوية : 4449
تاريخ التسجيل : Oct 2016
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 4,680
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

د.مصطفى يوسف غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 02-23-2019 - 02:24 PM ]


(لقد أحيل السؤال إلى أحد المختصين لموافاتكم بالإجابة قريبا).

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 3 )
د.مصطفى يوسف
عضو نشيط
رقم العضوية : 4449
تاريخ التسجيل : Oct 2016
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 4,680
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

د.مصطفى يوسف غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 03-06-2019 - 08:35 PM ]


الفتوى (1821) :
حيا الله السائل الكريم!
اعلم -بارك الله فيك- أن معنى الظرف في قوله تعالى: (وَلَهُ الدِّينُ واصِبًا) هو الاستقرار على نحو ما جاء في معنى: "فيها" في قول سيبويه ومن تابعه مثل الفزاري والمجاشعي في شرح عيونه وغيرهما؛ ففي قول المجاشعي: "ما دل عليه الظرف من الاستقرار" ا.هـ ساق أمثلة للائتناس، ولم يذكر أنه يتعين أن تكون هذه الظرفية خاصة بحرف الجر "في" -وإن كانت أمثلته قد جرت على نسق أمثلة سيبويه-، وقد أشار د.عبد الفتاح سليم في حاشيته على (شرح عيون الإعراب) جواز أن يأتي الحال بعد ظرف تام يحسن السكوت عليه، ومتعلقه عام محذوف، هو: استقر، ومستقر، ونحوهما، ومن ذلك: زيدٌ عندَك قائمًا، وعندك زيدٌ قائمًا. فلم يشترط النحاة كون معنى الاستقرار مختصًّا بالجارِّ: "في".
أما اللام في قوله تعالى: (وَلَهُ الدِّينُ واصِبًا) قد تدل على الملكية وقد تدل الاستحقاق والاختصاص، وفي كلا التوجهين جاءت دالة على معنى استقرار العبودية وإخلاصها لله تعالى؛ فـ "الدين" في سياق الآية هو العبادة، وقد استقرت أحقيتها "له" وحده.
والله أعلم!

اللجنة المعنية بالفتوى:
المجيب:

د. وليد محمد عبد الباقي
أستاذ مساعد بكلية اللغة العربية
والدراسات الاجتماعية بجامعة القصيم

راجعه:
أ.د. محروس بُريّك
أستاذ النحو والصرف والعروض المشارك بكليتي
دار العلوم جامعة القاهرة، والآداب جامعة قطر

رئيس اللجنة:
أ.د. عبد العزيز بن علي الحربي
(رئيس المجمع)

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على الموضوعات
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الموضوعات المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
الفتوى (2036) : الظرف غير المظروف د.مصطفى يوسف أنت تسأل والمجمع يجيب 2 10-28-2019 05:55 PM
الفتوى (2012) : الربط بين الحال وصاحبها في الحال السببية رضوان علاء الدين توركو أنت تسأل والمجمع يجيب 2 10-05-2019 01:07 PM
المعنى النمطي (الفيزيائي) للحروف (4)- معنى حرف الدال حامد جبريل الحسن قضايا لغوية 0 01-16-2018 04:29 PM
الفتوى (1286) : العامل في الحال في الجملة الاسمية د.مصطفى يوسف أنت تسأل والمجمع يجيب 2 12-07-2017 06:49 PM
الفتوى (899) : معنى الياء المتعلِّقة في قول الخليل بن أحمد الفراهيدي أبو فهد أنت تسأل والمجمع يجيب 2 09-05-2016 02:34 PM


الساعة الآن 09:59 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc. Trans by