مجمع اللغة العربية بمكة يطلق عضوياته الجديدة
لطلب العضوية:
اضغط هنا

 


الانتقال للخلف   منتدى مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية > ركن الفتاوى اللغوية > أنت تسأل والمجمع يجيب

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
رقم المشاركة : ( 1 )
 
زكي جاويش
عضو جديد

زكي جاويش غير موجود حالياً

       
رقم العضوية : 6651
تاريخ التسجيل : May 2018
مكان الإقامة : تركيا
عدد المشاركات : 49
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :
جهات الاتصال :
افتراضي الفتوى (2433) : أيّ الألفاظ أنسبُ...؟

كُتب : [ 06-12-2020 - 10:42 PM ]


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هل من لفظةٍ عربيّة تُعبّر عن المعنى الآتي...؟
(قدرة إنسانٍ على إدراكِ ما في صاحبهِ من حالٍ شعوريَّة ومشاركتِه فيها، حتّى كأنّه هوَهْ!)
مررت بألفاظٍ يُظَنُّ أنها تؤدّي هذا المعنى وهي:
1- تشاعر (أي الحس بمشاعر الآخرين).
2- تعاطف.
3- تطابق.
4- استشعار.
5- اعتطاف.
6- استحساس مشاعر الغير.
7- تلبُّس إحساس الغير.
8- المشاركة الوجدانية.
9- التقمّص الوجداني.
10- استغراق وجداني.
11- تفهُّم مشاعر الناس.
ولمّا أرَدتُ تحقُّقَ انطباق هذه الألفاظ ودلالاتها على المعنى المذكور لأَخْتارَ أصحَّها، تُهْتُ في حُقُولِهَا، فمن لي بدليلٍ يهديني إلى الطريق؟
ملاحظة: أُورِدُ هاهنا لكلِّ إنسانٍ أفضى بهِ البحث إلى هذا الاستفتاء تدوينةً مفيدةً دوّنها أستاذنا الدكتور عبدالرحمن بودرع في الفرق بين المشاعر والعواطف، قال:
"في الفرق بين العَواطف والمَشاعر: العاطفَةُ من الفعل عَطَفَ يَعْطِفُ عَطْفاً انصرفَ، ورجل عَطوف (وامرأة عَطوف) يَحْمِي المُنْهَزِمين. وتعطَّف عليه وصَلَه وبرَّه وتعطَّف على رَحِمه رَقَّ لها والعاطِفةُ الرَّحِم صفة غالبة. والعطَّاف الرجل الحسَن الخُلُق العطوف على الناس بفضله. وعَطَفْت عليه أَشْفَقْت يُقالُ: ما يَثْنيني عليك عاطِفةٌ من رَحِم ولا قَرابة. وتعاطَفُوا عطَف بعضهم على بعض، واسْتَعطَفَه فعطَف وعَطف الشيءَ يَعْطِفُه عَطْفًا وعُطُوفًا فانعطَفَ وعطَّفه فتعطَّف حَناه وأَمالَه، فالعاطفَة فيها معنى التّعطّف والانحناء والانثناء والالتفات من أجل الرّحمة والشّفقَة. أما المَشاعِر فأصلُها المناسِك كما في التعريف اللغوي، وكما جَرى عليْه أهلُ اللغة، وتُطلَق للدّلالَة على أنواع الشّعور البشريّ، وهي كثيرة كالحبّ والبغض والفرَح والغضب، وغيْرِها.
والفرقُ بين المشاعِر والعواطف أنّ العواطف فيها انثناء وانحناء وتعطّف نحو الغيْرِ كانحناءِ أنثى الحَيَوان لإرضاع ولدِها، أمّا المشاعِر فهي عامّة كثيرةٌ وهي ضروب من الاستجابات النفسيّة تجاه الأحداث والظّواهِر المختلفة المتبايِنَة." اهـ.
جزاكم الله خيرًا.


التعديل الأخير تم بواسطة د.مصطفى يوسف ; 11-30-2020 الساعة 03:20 PM
رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 2 )
د.مصطفى يوسف
عضو نشيط
رقم العضوية : 4449
تاريخ التسجيل : Oct 2016
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 5,290
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

د.مصطفى يوسف غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 06-13-2020 - 04:40 PM ]


(لقد أحيل السؤال إلى أحد المختصين لموافاتكم بالإجابة قريبا).

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 3 )
د.مصطفى يوسف
عضو نشيط
رقم العضوية : 4449
تاريخ التسجيل : Oct 2016
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 5,290
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

د.مصطفى يوسف غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 06-14-2020 - 04:02 PM ]


الفتوى (2433) :
لعلَّ أنسبَ الألفاظ للدلالَة على مَعنى «قدرة إنسانٍ على إدراكِ ما في صاحبهِ من حالٍ شعوريَّة ومشاركتِه فيها، حتّى كأنّه هو» التعاطُفُ ففيها معنى مشاركة الإنسان للإنسان في ما يُلمُّ به من حوادثَ تنجمُ عنها مشاعرُ معيّنةٌ، أمّا باقي الألفاظ فمنها ما هو غريب عن هذا المعنى كالتشاعُر والاستحساس، ومنها ما هو عامّ يحتمل أكثر من مَعْنى كالتطابُق، ومنها ما هو مركَّبٌ من أكثر من لفظ كتلبس الإحساس والمشاركة الوجدانية والتقمص الوجداني...
اللجنة المعنية بالفتوى:
المجيب:

أ.د. عبدالرحمن بودرع
(نائب رئيس المجمع)

راجعه:
أ.د. عبدالرحمن السليمان
(عضو المجمع)

رئيس اللجنة:
أ.د. عبد العزيز بن علي الحربي
(رئيس المجمع)



التعديل الأخير تم بواسطة د.مصطفى يوسف ; 11-30-2020 الساعة 03:20 PM

رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدليلية
empathy

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على الموضوعات
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:27 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2022, vBulletin Solutions, Inc. Trans by