( أعمال المجمع ) أعمال المجمع : 1 ـ دراسة الألفاظ والأساليب والمصطلحات الجديدة في العلوم والآداب والفنون التي لم تدرسها المجامع من قبل . 2 ـ دراسة لهجات القبائل في الجزيرة العربية وما حولها تصحيحا وتأصيلا . 3 ـ إصدار مجلة علمية محكمة ورقية وإلكترونية دورية . 4 ـ دراسة ما يقدّمه المتصفحون من أسئلة ومقترحات. 5 ـ التواصل مع الدارسين وطلبة العلم بواسطة الهاتف (الخط الساخن) كل يوم . 6 ـ تقديم الرأي والمشورة في الصياغة اللغوية لجهات معينة (الجهات الرسمية، القضاء، المحاماة، العقود) . *** للتواصل مع المجمع عبر بريده الشبكي / m-a-arabia@hotmail.com /*** |




الانتقال للخلف   مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية > القسم العام > دراسات وبحوث لغوية

Share This Forum!  
 
  

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
رقم المشاركة : ( 1 )
 
محمود المختار الشنقيطي
عضو جديد

محمود المختار الشنقيطي غير موجود حالياً

       
رقم العضوية : 746
تاريخ التسجيل : Aug 2013
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 50
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :
جهات الاتصال :
افتراضي الشمقمقية : شرح مختصر من شرح الشيخ الحسني"9"

كُتب : [ 09-14-2013 - 10:57 AM ]


الشمقمقية : شرح مختصر من شرح الشيخ الحسني ( 9)
نواصل اختصارنا لشرح الشيخ عبد الله كنون الحسني - رحم الله والديّ ورحمه - لأرجوزة (الشمقمقية) يقول الناظم :
75 - فإن تكُ الزبّا دخلت قصرها *** وكقصر سقتها للنفق
((الضمير في تك لمحبوبته لبنى،وتكُ مضارع كان الناقصة،حذَف نونها تخفيفا،ولا يحذف إلا إذا لم يله ساكن ولا ضمير متصل وكان مجزوما كما هنا،والزبا : اسم امرأة وهو ممدود وقصره ضرورة،وقصير : اسم رجل،والزباء هذه هي بنت عمرو بن الظرب صاحب الجزيرة وقنسرين،وكان جذيمة بن الأبرش ملك الحيرة غزا أباها فقلته فأطمعته في نفسها ووعدته أن تتزوج به فمشى إليها فاغتالته،وأراد قصير أحد رجاله أن يأخذ بثأره،فجدع أنفه ولحق بها،فقال إن عمرا ابن أخت جذيمة قد فعل بي ما ترين،زعم أني أشرت على خاله بالخروج إليك حتى قتلته،فأصغت إليه ووثقت به فاستعملته في تجارتها بالعراق فأتاها بربح كثير أعطاه إياه عمرو المذكور،فازدادت غبطتها به،وذات مرة أتاها بدل السلعة برجال داخل الجواليقات على ظهور الجمال،فلما أظلم الليل لم تشعر إلا والمدينة قد دخلت عليها وهاجم عمرو قصرها فهربت من نفق كانت اتخذته في قصرها،فاقتحمه عمرو عليها لمعرفته به من وصف قصير له،فحينئذ مصت خاتما كان في يدها مسموما وقالت،بيدي لا بيد عمرو.فأرسلتها مثلا،وماتت))
76 – ومن حماها ككليب فله *** جساس رمح راصد بالطرق
((حماه يحميه حماية : دافع عنه،وهذا شيء في حمى أي محظور لا يقرب،وأحميت المكان جعلته حمى،وككليب : حال من فاعل حمى والكاف اسمية بمعنى مثل،وكليب رجل،وقوله فله جساس رمح،الجملة جواب الشرط الذي هو من وإضافة جساس إلى رمح إضافة الصفة إلى الموصوف،أي رمح جساس يبحث عن المقاتل ويفري الكلى والمفاصل،وراصد وصف لرمح،ومعنى راصد حارس ورقيب،والكلام على الاستعارة،وفي قوله جساس رمح تورية،فإن ما يتبادر إلى الذهن من معنى جساس أنه قاتل كليب،ولكن المراد معناه البعيد على ما أشرنا إليه،وهي مرشحة بذكر كليب ورمح وراصد بالطرق لزيادة التعمية))
77 – لابد لي منها وإن تحصنت *** بالأبلق الفرد وبالخورنق
( البد : العوض،وقولهم لابد من كذا،أي لا مناص منه،و تحصنت : تمنعت،والأبلق الفرد : حصن قديم كان للسموأل بن عاديا في تيماء من أعمال تبوك يضرب به المثل في العزة. والخورنق : هو قصر للنعمان الأكبر ملك الحيرة،وكان من الفخامة وحسن الإتقان على جانب عظيم،وللشعراء فيه كلام كثير))
78 – لابد لي منها وإن عثرتُ في *** ذيل الحسام والسنان الأزرق
((عثر في ثوبه يعثُر بالضم عثارا،زل،والاسم العثرة. والذيل : الطرف وأصله للثوب،واستعاره هنا للحسام،وهو السيف. والسنان : الرمح،ويوصف بالأزرق لشدة صفائه وترقرق مائه وكنى بهذا عن كثرة الشجعان من قومها الذين يخفرونها))
79 فإن ظفِرت بالمنى من وصلها *** بالغت في صيانة العرض النقي
((الظفر : الفوز. والمنى : جميع منية،وهي البغية. والصيانة : الحفظ. يريد أنه إذا ظفر بما يتمناه من وصلها لم يقصر في إيثار العفة والاستمساك بحبلها لكي يبقى عرضه نقيا ويكون حبه عذريا.))
80 – وإن بقيتُ مثل ما كنت فلا *** زلت بغيض مضجعي ونُمرق
81 - أشن كل غارة شعوا على *** من يحمها في مِقنب وفيلق
((أي وإن تكن الأخرى فلم أصل إليها ولم أظفر بها فلا زلت إلخ،فلا دُعائية اقترنت بالفاء لموضع الجملة من جواب الشرط،وبغيض فعيل بمعنى مفعل،والمضجع اسم مكان،من ضجع،أي وضع جنبه على الأرض. والنمرق كالنمرقة : الوسادة الصغيرة،وهذا كناية عن هجران النوم . وقوله أشن كل غرة،يقال شن عليهم الغارة،أي فرقها عليهم من كل وجه. والغارة : الخيل المسرعة المغيرة.والشعواء : الفاشية المتفرقة وهو ممدود. وقوله من يحمها : الأصل من يحميها لأن من هنا موصولة وليست جازمة،فحذفت الياء تخفيفا،وبقيت الكسرة دليلا عليها،وهي لغة. والمقنب : الجماعة من الخيل تجتمع للغارة. والفيلق : الجيش العظيم،والجار والمجرور متعلق بأشن.))
82 – وفي خميس من خيار يعرب *** ذوي رماح وخيول سُبُق
83 – مَنْ أُسْرَتَي بني مُلوك فهم *** أطوع لي من ساعدي ومرفقي
((الخميس : الجيش العظيم. والجار والمجرور متعلق بأشن،وقوله : وفي خميس معطوف على مقنب،والخميس الجيش سمي بذلك لاشتماله على خمسة أقسام : مقدمة،وساقة،وميمنة،وميسرة،وقلب. ويعرب : هو ابن قحطان أبو العرب اليمانية،وسُبُق : جمع سبوق،وقوله : من أسرتي : بيان لخيار والأسرة وأهل الرجل ذووه،وبني ملوك عطف بيان على أسرتي،وهو لقب أسرته. وقوله : فهم أطوع لي من ساعدي ومرفقي : أي أكثر طواعية لي من هذين. وفيه إشارة إلى أنه عزيز في قومه نافذ الأمر فيهم،وما أحسن موقع الساعد والمرفق في هذا المحل لاشتقاقهما من المساعدة والاتفاق.
ومن هنا انتقل الناظم من غرض الحماسة إلى غرض الفخر كما ترى.))
84 – سَلِ ابن خلدون علينا فلنا *** بيمن مآثر لم تمحق
(( ابن خلدون : هو ولي الدين أبو زيد عبد الرحمن بن خلدون الحضرمي المؤرخ والناقد الاجتماعي المشهور. وعلينا بمعنى عنا. واليمن قطر معروف. ومآثر جمع مأثرة بفتح الثاء وضمها وهي المكرمة لأنها تؤثر : أي يذكرها قرن بعد قرن. ))
85 – وسَل سليمان الكلاعي كم لنا *** من خبر بخيبر وخندق
86 – ويوم بدر و حنين وتبو *** ك والسويق وبني المصطلق
(( الكلاعي : هو الحافظ أبو الربيع سليمان بن موسى الكلاعي البلنسي المتوفى سنة 634 وله كتاب "الاكتفا في سيرة المصطفى"صلى الله عليه وسلم" وهو الذي عناه الناظم لتضمنه الكلام على الغزوات المذكورة،والمقصود الفخر بمشاهد الأنصار هذه وغيرها مع النبي صلى الله عليه وسلم لأن أصل نسب الأنصار في عرب اليمن فهو منهم،وكم هنا استفهامية،وخبرها الجار والمجرور،وبين خبر وخيبر الجناس المذيل وخيبر وما بعدها أسماء مغاز له صلى الله عليه وسلم))
87 – بهم فخرت ثم زاد مفخري *** بأدبي الغض وحُسن منطقي
(( أي بهؤلاء فخرت لا بسواهم،فتقديم المعمول يؤذن بالحصر وفخر من باب نفع،والمفخر المصدر الميمي،والأدب : المراد به هنا : علوم العربية من نحو وبيان وعروض،وأيام العرب وأخبارها وما إلى ذلك. والغض : الطري،يريد أنه ممن يفاخر بموجوده وجدوده،وقديمه و جديده،لا كالذي يعول على الأحساب ويتجرد من محاسن الأدب.))
لى اللقاء في الحلقة القادمة ... إذا أذن الله.
أبو أِشرف : محمود المختار الشنقيطي المدني


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على الموضوعات
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:24 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc. Trans by