الفتوى (1130): وزن (خير وشر وحب)


الفتوى (1130): وزن (خير وشر وحب)


السائلة: أسماء محمد

السلام عليكم،
ما وزن أسماء التفضيل: خير وشر وحب؟
هل هو “أفعل” أم “فعل”؟
وما هي الأفعال التي اشتق منها كل فعل؟
جزاكم الله خيرًا.

الفتوى (1130):

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،

(خَير وشَرّ وحَبّ) أسماء تفضيل على زنة (فَعْل) وقد حُذفت همزات تلك الكلمات لكثرة الاستعمال؛ والأصل: (أخْيَر ، وأَشَرّ، وأحبّ)، ومن شواهدها محذوفة الألف قوله تعالى: (وَأَنْ يَسْتَعْفِفْنَ خَيْرٌ لَهُن) ، وقوله عز وجل: (أُوْلَئِكَ هُمْ شَرُّ الْبَرِيَّة)، وقول الشاعر:
وحَبّ شيء إلى الإنسان ما مُنعا
وجاء على الأصل قول رؤبة:
بلال خير الناس وابن الأَخْيَرِ
وقراءة بعضهم: (سيعلمون غدًا مَنْ الْكَذَّابُ الأَشَرّ) بفتح الشين.
و(خير) من خارَ الشَّيءَ على غيره أي: فضّله عليه. و(شرّ) من شرَّ الشَّيءُ أي: كان موضع استهجان وذمّ، وشرَّ فلانًا: عابه وألحق به الشّرَّ. و(حبّ) من حبَّ فلانًا أي: ودّه.

اللجنة المعنية بالفتوى:

المجيب:
أ.د. محروس بُريّك
أستاذ النحو والصرف والعروض المشارك بكليتي
دار العلوم جامعة القاهرة، والآداب جامعة قطر
راجعه:
د. أحمد البحبح
أستاذ النحو والصرف المساعد بقسم اللغة
العربية وآدابها بكلية الآداب جامعة عدن
رئيس اللجنة:
أ.د. عبد العزيز بن علي الحربي
(رئيس المجمع)


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *