أستاذي محمد الشامخ – أ.د. إبراهيم الشمسان


أستاذي محمد الشامخ – أ.د. إبراهيم الشمسان



نزحت عوائل الشامخ من بني تميم من الفرعة نحو واحات القصيم، فاستقرت في المذنب إلى يومنا هذا؛ وأما والد أستاذي محمد بن عبدالرحمن الشامخ وأخوه فانتقلا إلى عنيزة ليلتحقا بعد ذلك بالعقيلات. وولد أستاذي في عنيزة وفيها تربى وتعلم ما تيسر له من العلم.
ولأنه من الفرع المستقر في عنيزة لم يتيسر لي معرفته مع أن الشامخ والشمسان بينهما مصاهرة، حتى إذا كنت طالبًا في قسم اللغة العربية رأيته؛ ولكن منعني الحياء أن أبين له ما بيننا من صلة، وهو لم يظهر لي شيئًا من ذلك على الرغم من دخولي يومًا مكتب القسم لأجد أحد رجال الشامخ الذي فرح بمدخلي وهب واقفًا للسلام عليّ، كانت المعاملة بيننا طوال الوقت معاملة رسمية محفوفة بالاحترام، مضت سنتان وأنا أراه من غير أن أتشرف بالأخذ عنه، رأيته هادئ الطبع جادًّا تزين وجهه ابتسامة لطيفة تقرب من يلقاه إلى نفسه، كأني أراه يجلس إلى أحد مكاتب القسم وينكب على قراءة كتاب أو مراجعة بحث.
ولم يتيسر أن أعرفه عن قرب سوى في السنة الرابعة حين كُلّف تعليمنا درس الشعر العربي الحديث، وهو موضوع واسع يبدأ بالشاعر محمود سامي البارودي ثم أحمد شوقي الذي تلبثنا عند ديوانه الشوقيات وعند مسرحياته الشعرية، ومما ألممنا به دون تفصيل كثير مدرسة الديوان لمحمود عباس العقاد وأصحابه ومدرسة أبولو لأحمد أبو شادي، الذي تهيأ لي أن أحصل على بعض دواوينه، جلبت لي من مصر، من الكتب المستعملة التي تباع على سور الأزبكية، وحين أطلعته عليها تعجب من حصولي عليها لندرتها. ووقفنا وقفة مطولة عند مدرسة المهجر إيليا أبو ماضي وغيره، وكان للشعر السعوديّ بعد ذلك نصيب من الدرس بما يلائم المنجزات العتيدة، لم يمل علينا مذكرة ولا قرّر كتابًا بل هي جملة من الوقفات المنهجية على الظواهر والأعمال وكان علينا أن نلهث بعد ذلك في توسيع ما زواه في محاضرته بمراجعة الكتب والدواوين والدراسات، كان يحثنا على كثرة القراءة، قال لنا “اقرؤوا قبل أن يأتي يوم لا تستطيعون فيه القراءة”.
كانت من أعمال السنة التي نكلفها بعض البحوث التي نعدها متعلقة بالدرس الذي ندرسه، وتخيرت أن أكتب عن مسرحيات شوقي، وكان من حسن حظنا أن عددنا قليل فكان هذا يتيح أن نعرض ما كتبناه على الزملاء لمناقشته والاستفادة من الجهد المبذول فيه، ولا أنسى أنه غضب عليّ يوم عرضي موضوعي؛ وذلك أني عبرت تعبيرًا كنت استفدته من غيري وتابعته فيه من غير تأمل ولا تبصر، فقد قلت إن من حسنات حملة نابليون أن أدخلت المطبعة إلى مصر فأسهم ذلك في نهضتها وانتشار الكتب، لم يرض أن تحسب للمستعمر أي حسنة؛ ولكن غضبه هذا لم يغير ما فيه إنصاف؛ إذ وجدته يثني علي ثناءًا معجبًا عند الحديث عن الجانب التحليلي للمسرحيات.

بعد سنة من ابتعاثي إلى جامعة القاهرة كنت سجلت موضوع رسالتي للماجستير (الجملة الشرطية عند طه حسين)، ثمّ عدت إلى الرياض في زيارة للأهل فكانت مني زيارة للكلية للسلام على أساتذتي وطمأنتهم على سير دراستي، وكان بيني وبينهم أحاديث عابرة، ثم تفاجأت بعدها بأن أستاذي محمد الشامخ يطلب مني الحضور إليه، وكان رئيسًا للقسم في ذلكم الوقت، جلست إليه، فإذا هو يلومني لتركي موقع البعثة والمجيء من غير إذن القسم، فأسفت لذلك وبينت جهلي بالإجراءات المفترضة، وكان بلغه بعض ما جرى من حوار مع أساتذتي، وربما نقل إليه في صورة غير دقيقة، فكان أن عاتبني لذلك، على أن أشدّ ما أنكره هذه الرسالة التي أريد إعدادها، وبيّن أنّ القسم تقليدي الاتجاه ولن يرضى عن موضوع كهذا، لم أقل شيئًا عن الموضوع، وسلمت وخرجت وقد امتلأت نفسي بالكدر، وندمت على هذه الزيارة؛ ولكن عسى أن تكرهوا شيئًا وهو خير لكم. عدت إلى القاهرة أحمل همي وكدري إلى أستاذي الدكتور محمود فهمي حجازي الذي هاله موقف القسم، وقال إن دراسة العربية المعاصرة بالغة الأهمية، فهي حاضر اللغة ومستقبلها، ثم بلغني من أستاذي د. محمد شكري عياد رحمه الله من الإيضاح والبيان ما دفعني إلى معاودة التفكير والتأمل؛ إذ كان من رأيه أن لطه حسين خصومات كثيرة لا يحسن أن أرثها، فرجعت إلى خطة رسالتي فوجدت أنّ أول فصولها (الجملة الشرطية عند النحاة العرب) فجعلت هذا عنوانًا للرسالة، وأعددت له خطة ملائمة فووفق عليها، ثمّ كتبت إلى أستاذي الشامخ معتذرًا عن كل شيء وأبلغته بعملي بنصيحته، فكان لذلك وقعه الحسن عنده، وقد تبين ذلك من رسالته الجوابية على ما كتبت، ومضت السنوات، وقاربت على الانتهاء من كتابة رسالة الدكتوراه، بقي باب كلفني كتابته أستاذي د. يوسف خليف رحمه الله، فتقدمت إلى القسم في الرياض بطلب سنة إضافية لإنجاز هذا الباب؛ ولكني تفاجأت بأن الملحقية الثقافية تعدّ لإنهاء بعثتي لتأخري بناء على طلب مدير الجامعة د. منصور التركي، فسارعت إلى السفر إلى الرياض وهناك دخلت على رئيس القسم، وكان في ذلك الوقت هو د. محمد بن عبدالرحمن الهدلق الذي ألقاه أول مرة في حياتي؛ ولكنه نهض للسلام والترحيب بي كأنه يعرفني كل المعرفة، وكان إلى جانبه يجلس أستاذي د. محمد بن عبدالرحمن الشامخ، شرحت لرئيس القسم ما جئت من أجله فأدهشه ذلك؛ لأنه لا علم له به، وكذلك علق باستغراب أستاذي الشامخ بامتعاض: “صاروا يتصرفون من غير الرجوع للأقسام”، ثم التفت إلى الدكتور الهدلق وقال: “نحن نثق ثقة كبيرة بإبراهيم وبجده”، كانت الكلمة معززة لطلبي الذي كان بين يدي رئيس القسم الذي استأذن للانصراف إلى مجلس الكلية، وبعدها أخبرني الصديق الزميل د. عبدالله السيف، وكيل الكلية، حين أخبرته بأمر الفصل كيف أن الدكتور الهدلق لم يذكر ذلك؛ وكيف أنه دافع عن طلبي دفاعًا قويًّا جعل الكلية توافق على تمديد السنة، وكان هذا خير عون لي حين طلبت مقابلة مدير الجامعة لشرح حالتي فوجدت منه تفهمًا ما كان ليحدث لولا عون أستاذيّ الشامخ والهدلق، وبعد عام عدت من البعثة لأتعين أستاذًا مساعدًا في القسم، دخلت على أستاذي الشامخ في مكتبه فلقيني بابتسامته الرائعة، كان ذلك الفصل آخر فصل دراسي له، فلم أره في الفصل الذي بعده. قال أستاذنا الهدلق “وقد تقدم الشامخ في العام الجامعي 1404/ 1405 بطلب الحصول على إجازة تفرغ علمي لمدة عام؛ وذلك لإعداد بحث جديد عن جانب آخر من جوانب أدب هذه البلاد. وبعد انتهاء عام التفرغ، وعودة الشامخ إلى قسم اللغة العربية، فاجأ زملاءه بأنه يريد التقاعد المبكر، وقد حاول زملاؤه ثنيه عن عزمه مذكرين إياه بأن بينه وبين سن التقاعد سنوات، وأنه ما زال في عِزِّ نشاطه، ولكنه الشامخ قد قال كلمته، وانتهى كلُّ شيء، ولم يعد هناك أمل في بقائه. وقد صدر قرار تقاعده في الثاني من محرم 1407″(1). هكذا ترك الرياض أستاذي واستقر في عنيزة ليبدأ حياة مختلفة، وكان حريصًا على حضور اجتماع عائلة الشامخ في محافظة المذنب؛ ولكنه في خمس السنوات الأخيرة تعذر عليه الحضور لاشتداد المرض عليه وملازمته بيته حتى توفي في يوم الخميس 16من ذي الحجة سنة 1438ه الموافق 7 من سبتمبر عام 2017م، رحم الله أستاذي محمد الشامخ.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) محمد بن عبدالرحمن الهدلق، الأستاذ الدكتور محمد الشامخ (1351 – 1438): الأكاديمي الزاهد (1)، http://www.al-jazirah.com/2017/20171007/cm1.htm


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *