الفتوى (1367): من طرق العزو والتوثيق في البحث العلمي


الفتوى (1367): من طرق العزو والتوثيق في البحث العلمي


السائل: علي أبو عبدالرحمن

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،
سؤالي (أحسن الله إليكم!) عن مسألةٍ في منهجية كتابة البحث العلمي طالما أشكلت عليّ ولم أجد فيها كلامًا شافيًا. ألخصها لكم فيما يأتي:
عندما أتحدث عن مسألةٍ ما في فقرة أو أكثر؛ قد يكون بعضُ الكلامِ منقولًا وبعضه من عندي، وقد يكون المنقول بنصه، وقد يكون بإعادة صياغةٍ مني له، والمراجع التي أنقل منها بعضها تناول الموضوع بجزئياته كلها وبعضها تناول أجزاء منها…
فكيف يكون العزو في هذه الحال؟ أأعزو في آخر كل فقرة (إذا تعددت الفِقَر)، أم في آخر الكلام؟
وكيف تكون صيغة العزو؟ أأصدرها بـ(انظر) دون تمييز، أم أفصّل؟
أمثل بهذا النص من ترجمتي للإمام ابن قتيبة في بحثي في الليسانس:
(وُلد بالكوفة سنة 213هـ، ونزل بغدادَ، وبدأ بطلب العلم فيها في سن مبكرة، وكانت بغداد وقْتَئذٍ مقصد العلماء من كل مكان، فوجد أمامه ثروة عظيمة من العلوم، فأخذ ينهل منها مستفيدًا مما رزقه اللهُ مِن ذكاءٍ، وقوةِ حافظةٍ، وجَوْدَةِ فِكْرٍ، حتى نبغ وصار من أوعية العلم، وجَمَعَ، وصنَّفَ، ودرَّس، واشتهر أمرُه، وانتشرت كتبه في الآفاق، وأقبل عليها الناس.
وكان ثقةً، وَرِعًا، دَيِّنًا، فاضلًا.
وقد وُلِّيَ مَظَالمَ البصرةِ، فلما تـخرَّبَت في كائنةِ الزَّنجِ رجع بغدادَ. كما ولاه أبو الحسن بنُ خاقان( ) القضاءَ بدِينَوَر).
هذه المعلومات جمعتُها من عدة مصادر ومراجع، وصغتها بعبارتي غالبًا. وتلك المصادر والمراجع هي:
«تاريخ بغداد» (11/411)، و«نزهة الألباء» (159)، و«وفيات الأعيان» (3/42- 43)، و«سير أعلام النبلاء» ( 13/ 297)، و«تاريخ الإسلام» (6/566)، و«العبر في خبر من غبر» (2/62)، ومقدمة محمد محيي الدين عبد الحميد لـ«أدب الكاتب»، ومقدمة نور الله بيكر لـ«تأويل مختلف الحديث» (1/21).
وكل من هذا المصادر والمراجع تميزت بمعلومات وعبارات لم توجد في غيرها.
فأرجو منكم التوجيه (رعاكم الله!) بالتطبيق على هذا النص.
ولديَّ سؤال آخر يتفرع من هذا السؤال:
عندما أذكر شيوخَ عَلَمٍ أو تلاميذه أو مؤلفاته مرقَّمةً وفوق بعضها، وأكون قد جمعتُها من أكثر من مصدر، وبعض الأسماء تكون المصادر كلها قد ذكرتها، وبعضها انفرد بذكره مصدر أو أكثر، فكيف يكون العزو في هذه الحال؟
وأعتذر إليكم عن الإطالة، لكنني في حاجة ماسة إلى معرفة ذلك.

الفتوى (1367):

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،
بارك الله في السائل الكريم، وبعد:
إذا كان الكلامُ منقولًا بنصه دون تعديل أو تبديل أو تغيير فحينئذ يوضع بين علامتي تنصيص، ويذكر في الهامش اسم المرجع ورقم الصفحة والجزء، وإذا كان الكلام منقولًا بنصه مع تعديل طفيف جدًّا بتغيير كلمة مثلًا أو نحو ذلك فحينئذٍ يوضع الكلام بين علامتي تنصيص ويُشار في الهامش إلى اسم المرجع ورقم الصفحة والجزء مع إضافة كلمة (بتصرّف) أو (بتصرُّف يسير) بين قوسين. أما إذا تدخل الباحث وغيَّر وبدَّل وحذف وأضاف، وكانت الفكرة هي هي لكن الباحث أعاد صياغتها بأسلوبه فحينئذٍ يسبق اسم المرجع كلمة (انظر: …).
وفي المثال الذي تفضلت به أيها السائل الكريم تقول:
انظر: «تاريخ بغداد» (11/411)، و«نزهة الألباء» (159)، و«وفيات الأعيان» (3/42- 43)، و«سير أعلام النبلاء» ( 13/ 297)، و«تاريخ الإسلام» (6/566)، و«العبر في خبر من غبر» (2/62)، ومقدمة محمد محيي الدين عبد الحميد لـ«أدب الكاتب»، ومقدمة نور الله بيكر لـ«تأويل مختلف الحديث» (1/21).
وفي حالة ذكر شيوخَ أحد الأعلام أو تلاميذه أو مؤلفاته مرقَّمةً، وكانت بعض تلك الأسماء قد أوردتها كلها بعض المصادر (وليكن مثلًا تاريخ بغداد 11/411)، وبعضها انفرد بذكره مصدر أو أكثر (وليكن مثلًا «نزهة الألباء» 159، و«وفيات الأعيان» 3/42- 43، و«سير أعلام النبلاء» 13/ 297 )، فإن العزو يكون كما يأتي:
تاريخ بغداد 11/411، وانظر: «نزهة الألباء» 159، و«وفيات الأعيان» 3/42- 43، و«سير أعلام النبلاء» 13/ 297.

اللجنة المعنية بالفتوى:

المجيب:
أ.د. محروس بُريّك
أستاذ النحو والصرف والعروض المشارك بكليتي
دار العلوم جامعة القاهرة، والآداب جامعة قطر
راجعه:
أ.د. عبد الرحمن بودرع
(نائب رئيس المجمع)
رئيس اللجنة:
أ.د. عبد العزيز بن علي الحربي
(رئيس المجمع)


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *