الفتوى (1368): الفرق بين (المُدْخَل) و(المَدْخَل)


الفتوى (1368): الفرق بين (المُدْخَل) و(المَدْخَل)


السائل: أبو عبدالله السلفي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:
فقد وردت كلمة (مُدْخلًا) مصدرًا ميميًّا بضم الميم في القرآن الكريم ثلاث مرات، ووردت في سورة الإسراء بضم الميم أيضًا (مُدْخل).
السؤال: هل التعبير بها أَوْلَى من التعبير بكلمة (مَدْخَل) بفتح الميم؟ لأن العوام دائمًا يستخدمون كلمة (مَدْخَل) بفتح الميم؟

الفتوى (1368):

لفظ (مَدْخل) بالفتح: اسم مكان من (دَخَلَ) أو مصدر ميمي، وفي قراءة نافع وأبي جعفر {وَنُدْخِلْكُم مَدْخَلًا كَرِيمًا}، بفتح الميم، وبقيّة القرّاء بالضمّ، وهو كذلك مصدر ميميّ، أو اسم مكان من (أَدْخَلَ) الرباعي، ومثله موضع الحج: {لَيُدْخِلَنَّهُم مُّدْخَلًا يَرْضَوْنَهُ وَإِنَّ اللَّهَ لَعَلِيمٌ حَلِيم}[الحج: 59]. وقُرئ في الشاذ بالفتح، والحاصل: أنّ الفتح فصيح صحيح، ولكنّ الإدخال في مثل هذه المقامات أبلغ في الإكرام من الإخبار بالدخول، وهو واقع على كلتا القراءتين، غير أنَّ قراءة الضمّ أتمُّ في معنى ذلك؛ لوجود معناه في الفعل والاسم، والأَوْلَى عند التخاطب هو الأيسر الذي يتخاطب به الناس.
وبالله التوفيق.

اللجنة المعنية بالفتوى:

المجيب:
أ.د. عبد العزيز بن علي الحربي
(رئيس المجمع)
راجعه:
أ.د. محمد جمال صقر
(عضو المجمع)
رئيس اللجنة:
أ.د. عبد العزيز بن علي الحربي
(رئيس المجمع)


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *